نائب وزير الزراعة: التوظيف يشكل تحديا "طويل الاجل" مع تزايد عدد العمال المهاجرين من الريف

BJT 10:43 11-03-2010
 

بكين 10 مارس 2010 (شينخوا) قال نائب وزير الزراعة وى تشاو ان هنا اليوم(الأربعاء) إن التزايد المفرط فى حجم العمالة فى المناطق الريفية الشاسعة بالصين سيستمر الآن ولعدة سنوات قادمة حيث بلغ عدد العمال المهاجرين فى الصين حوالى 230 مليون عامل فى عام 2009.

وقد صرح وى خلال مؤتمر صحفى عقد على هامش الدورة السنوية المنعقدة حاليا للمجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى، برلمان الصين، بأن شهد تناقضات بين التقارير الحالية عن "نقص العمال" فى المدن الساحلية ومشكلة البطالة الجزئية فى المناطق الريفية.

وقال "إننا بحاجة إلى اجراء مزيد من التحليل لنقص العمال المذكور". وذكر "انه من الصعوبة بمكان من ناحية اخرى على الشركات فى المناطق الساحلية استقدام عدد كاف من العمال هذا العام. ومن الصعوبة بمكان من ناحية اخرى ان ينقل الريف العمالة الوفيرة به إلى المدن للعمل بها".

وأشار نائب الوزير إلى ان الزيادة المفرطة فى حجم العمالة والبطالة الجزئية سيظلا يمثلان تحديا امام الصين على الامد الاطول مع وجود عدد ضخم من القوة العاملة فى الريف.

ونقل وى عن مصلحة الدولة للاحصائيات قولها إن الصين بها حوالى 230 مليون من المزارعين الذين اصبحوا عمالا فى العام الماضى ويسعى حوالى 145 مليون منهم لايجاد فرص عمل خارج مسقط رأسهم.

ووصل عدد العمال الزائدين عن الحاجة فى المناطق الريفية إلى حوالى 90 مليون عامل فى الصين التى يتجاوز عدد سكانها 1.3 مليار نسمة.

وفى تقرير الحكومة الذى قدمه الأسبوع الماضى إلى المجلس الوطنى لنواب الشعب الصينى، تعهد رئيس مجلس الدولة الصينى ون جيا باو بالابقاء على معدل البطالة المسجل بالحضر عند نسبة لا تتجاوز 4.6 فى المائة هذا العام بينما ارشد العمال بشأن التدفق بشكل منظم وخاصة العمال المهاجرين الريفيين.