آخر الأخبار

الولايات المتحدة تطالب شركة بي بي بالمزيد من شفافية

أعربت الولايات المتحدة عن استيائها من جهود التنظيف في خليج المكسيك، وكذلك انعدام الشفافية من قبل عملاقة الطّاقة، شركة بريتش بتروليوم، التي اتهمتها الحكومة الأمريكية، بالتقصير في المعلومات التي قدّمتها عن الكارثة البيئية.

مع ازدياد الإحباط، تسائل المشرعون الأمريكيون عن جهود التنظيف في خليج المكسيك. ووصفوا إعلان بي بي أن خمسة آلاف برميل من النفط يجري سحبها يوميا من المياه حاليا، بأنه بعيد كل البعد عن الواقع.

وقال أدوارد ماركي مسؤول أمريكي :" تدعي بي بي انها تحسب خمسة آلاف برميل يوميا. لكن إذا نظرتم إلى الفيديو، يمكنكم أن تروا أعمدة من النفط المتسرب إلى الخليج كميتها تفوق بكثير الخمسة آلاف برميل كل يوم."

أما شركة بي بي فقد قالت إن الخمسة آلاف برميل كان مجرد تقدير لأنه لا توجد أية وسيلة لقياس مقدار التسرب الحقيقي من قاع البحر.

كما قال ماركي أيضا إن وكالة حماية البيئة الأمريكية طالبت بريتش بروتوليوم باستخدام نوع أقل سمية من المواد الكيميائية لتفكيك بقعة النفط في الخليج.

وفي الوقت نفسه انتقد بعض العلماء الهيئات الحكومية لعدم الضغط على الشركة بشكل كاف للسماح للخبراء المستقلين بالتدخل.

ومن جانبه، طالب البيت الأبيض شركة بي بي بتقديم تقارير تفصيلية حول مستوى التسرب النفطي والجهود المبذولة لتنظيفه، بالإضافة الى اعطاء معلومات عن عينات المياه والهواء المأخوذة من الموقع وتوقعات الشركة عن المستوى الحالي للمشكلة.

وقال البيت الأبيض إنه سيطلب من شركة بي بي نشر هذه المعلومات على موقعها على الانترنت، وذلك تحقيقا للمزيد من الشفافية.