جنوب الصين يعاني نقصا في العمالة

BJT 07:54 23-02-2010
 

تعاني المصانع في المناطق الساحلية الصينية نقصا في العمالة، في ظل عدم عودة العديد من العمال المهاجرين بعد إجازة عيد الربيع السنوية للمباشرة في أعمالهم .

بعض خطوط الإنتاج تعاني من التوقف، الأمر الذي يتسبب بالقلق لأرباب العمل حول كيفية حصولهم على الأيدي العاملة .ويعزي بعضهم السبب الى بطء الإنتعاش من الأزمة المالية، بينما قام الآخرون برفع رواتب العمال .كما علقت إعلانات على مدخل إحدى الشركات الألكترونية في دونغقوان تدعو الى طلب المزيد من العمال .وقد بدأ أحد خطوط الإنتاج عمله، ولكن الآخر ما زال معطلا لعدم وجود عمال.

قال تشن ون لون مدير مصنع :"لدي إثنان من خطوط الإنتاج .ولكن خطا واحدا فقط يعمل، فلا أستطيع تلبية سوى نصف الإحتياجات .فمن المستحيل إنتاج نوعين من المنتجات في الوقت ذاته ."

بدأ المصنع عمله منذ عام 1994، وبعد أربع سنوات بلغ عدد العمال فيه نحو خمسة آلاف ولكن بسبب تداعيات الأزمة المالية انخفض العدد الى أقل من ثلاثة آلاف، حيث يواجه العديد من المصانع نقصا بالعمالة في منطقة دلتا نهر اللؤلؤ .وتشير التقديرات الى أن مدينة دونغقوان تعاني من نقص في قوة العمل يبلغ نحو مائتي ألف عامل، في الوقت الذي تعاني فيه مدينة شنتشن من نقص أكبر في القوى العاملة .

قال سونغ شيان هوا مسؤول مصلحة الموارد البشرية والتأمينات الإجتماعية :"وفقا للمسوحات التي خضعت لها سبعمائة شركة مؤخرا، فأن نقص العمال في شنتشن قد يصل الى نحو ثمانيمائة ألف عامل."

قال سونغ شيان هوا إن نقص العمالة يمكن أن يكون مرتبطا بالدورة الإقتصادية، الأمر الذي معه نحتاج الى وقت للحصول على المزيد من العمال مع إستمرار الإنتعاش الإقتصادي من الأزمة المالية، حيث تقوم الكثير من الشركات برفع الرواتب لجذب العمال، بينما تفضل الشركات الأخرى إنتظار عودة معظم العمال المهاجرين بحلول بداية مارس المقبل.