تقرير إخباري: شي وترامب يتعهدان بتوسيع التعاون متبادل النفع وإدارة الخلافات

BJT 09:26 10-04-2017

مار- ايه- لاغو، الولايات المتحدة 7 أبريل 2017 (شينخوا) تعهد الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأمريكي دونالد ترامب يوم الجمعة بتوسيع التعاون متبادل النفع وإدارة الخلافات على أساس الاحترام المتبادل.

وكان شي قد زار لمدة يومين بلدة بالم بيتش على الساحل الجنوبى الشرقى للولايات المتحدة لعقد الاجتماع الأول مع ترامب في محاولة لرسم مسار العلاقات الثنائية في عصر جديد.

تقرير إخباري: شي وترامب يتعهدان بتوسيع التعاون متبادل النفع وإدارة الخلافات

تقرير إخباري: شي وترامب يتعهدان بتوسيع التعاون متبادل النفع وإدارة الخلافات

--اجتماع إيجابي ومثمر

واتفق الزعيمان على أن اجتماعهما الأول الذي عقد في منتجع مار- أيه- لاغو في ولاية فلوريدا كان "إيجابيا ومثمرا".

وخلال محادثاتهما على مدار اليومين الماضيين، تبادل شي وترامب وجهات نظرهما إزاء المجالات الأساسية للتعاون الثنائي وكذلك القضايا الإقليمية والعالمية ذات الاهتمام المشترك.

وقال شي إن اجتماعه الأول مع الرئيس الأمريكي يحمل أهمية فريدة لتطوير العلاقات الصينية-الأمريكية.

وأضاف أنه وترامب من خلال الاجتماع فهما بعضهما البعض بشكل أفضل وعززا ثقتهما المتبادلة وتوصلا إلى توافقات أساسية عديدة وأقاما علاقة عمل جيدة.

وقال شي إن الجانبين بحاجة إلى زيادة توسيع علاقاتهما من أجل خدمة البلدين وشعبيهما بشكل أفضل وتعزيز السلام والرخاء العالميين.

ونقل البيت الأبيض عن ترامب عقب الاجتماع قوله "أعتقد أننا حققنا تقدما هائلا في علاقاتنا مع الصين"، مضيفا أن العلاقة التي طورها مع شي "رائعة".

وأجرى ممثلون أمريكيون لقاءات منفصلة مع نظرائهم الصينيين شهدت أيضا تقدما، وفقا لترامب.

وبعد مباحثاتهما، قام شي وترامب بجولة سير على الأقدام في المنتجع الساحلي الخلاب ، الذي يعتبره ترامب "بيته الأبيض الجنوبي".

--تعاون شامل

ولتعزيز العلاقات الثنائية، أكد شي على أهمية زيادة توسيع التعاون الاقتصادي والعسكري وإنفاذ القانون والتبادلات الشعبية، مشيرا إلى أن الصين والولايات المتحدة تعدان الشريكين التجاريين الأكبر لبعضهما البعض الآن ما يعود بالكثير من الفائدة على الشعبين.

وقال شي إن الصين تدفع قدما إصلاح هيكل جانب العرض لتعزيز الطلب المحلي وزيادة حصة صناعة الخدمات في اقتصادها الوطني.

وأضاف أن الاقتصاد الصيني سيحافظ على قوة دفع سليمة للتنمية, وتتمتع الصين والولايات المتحدة بآفاق واسعة في التعاون الاقتصادي والتجاري، داعيا الجانبين إلى اغتنام الفرصة.

كما قال شي لترامب خلال المحادثات إن "الصين ترحب بمشاركة الجانب الأمريكي في التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق".

وبخصوص العلاقات العسكرية، التي تمثل جزءا مهما من العلاقات الثنائية، أشار شي إلى أن الثقة المتبادلة في المجالات العسكرية والأمنية تشكل الأساس للثقة المتبادلة الإستراتيجية بين البلدين.

واقترح على الجانبين مواصلة التبادلات العسكرية على مختلف المستويات، وإفساح مجالا كاملا لآليات مثل المشاورات الوزارية الدفاعية الصينية-الأمريكية والحوار الأمني لآسيا-الباسيفيك، وحسن استغلال آلية الحوار التي ستتم إقامته بين هيئتي الأركان للجيشين.

في الوقت نفسه، حث شي الجانبين على تنفيذ برامج التبادل السنوية المتفق عليها وتنفيذ وتحسين آلية الإبلاغ المتبادلة بشأن العمليات العسكرية الكبرى ومدونة السلوك الآمن بشأن المواجهات العسكرية البحرية والجوية.

وقال شي إن الصين مستعدة لتوسيع التعاون في مجال إنفاذ القانون مع الجانب الأمريكي، داعيا الجانبين إلى الاشتراك في مكافحة الجرائم العابرة للحدود مثل الاتجار في المخدرات والأطفال وغسيل الأموال والجرائم الإلكترونية والجريمة المنظمة.

وأوضح شي أن الصين والولايات المتحدة تتقاسمان مصالح هامة في الحفاظ على الأمن الإلكتروني، مضيفا أن الجانبين يجب أن يستغلا آلية الحوار التي أقيمت حديثا بشأن إنفاذ القانون والأمن الالكتروني من أجل بناء فضاء إلكتروني سلمي وآمن ومفتوح وتعاوني ومنظم بشكل مشترك.

وأكد شي أن الصين تبذل قصارى جهدها في مكافحة الفساد، داعيا الجانب الأمريكي إلى التنسيق أكثر بشكل وثيق مع الصين للقبض على المجرمين الفارين إلى الخارج واستعادة الأموال المهربة بشكل غير مشروع.

وقال شي إن التبادلات الشعبية تبقى أساسا متينا للعلاقة الصينية-الأمريكية، متعهدا بتعزيز التعاون الثنائي في السياحة والفنون والرياضة والرعاية الصحية من أجل زيادة تحسين الدعم الشعبي وتعزيز العلاقات.

وقال ترامب إن بلاده مستعدة لمواصلة تعميق التعاون مع الصين في الاقتصاد والشؤون العسكرية والتبادلات الشعبية ودعم جهود الصين في القبض على المجرمين الفارين واستعادة الأموال المهربة بشكل غير مشروع.

-- آليات جديدة

وقبل الجولة الثانية من محادثات الرئيسين، بدأ مسؤولون كبار من الجانبين يوم الجمعة الحوار الاقتصادي الشامل والحوار الدبلوماسي والأمني، وهما من ضمن 4 ركائز تشكل آلية الحوار الثنائي التي أقيمت حديثا.

وقد أجرى الجانبان ضمن هذا الإطار محادثات صريحة ومعمقة وحددا جدول الأعمال للمرحلة المقبلة.

وصادق شي وترامب على النتائج الأولية لآليتي الحوار.

وقال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في مؤتمر صحفي عقب اجتماعات شي وترامب إن "موقف الزعيمين حدد إيقاع الاجتماعات اللاحقة بين وفودنا رفيعة المستوى".

تحرير:ZhangDi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة