الصين وفنلندا يعلنان إقامة نوع جديد من الشراكات التعاونية الموجهة للمستقبل

BJT 09:39 06-04-2017

هلسنكي 5 ابريل 2017 (شينخوا) أكدت الصين وفنلندا إقامة نوع جديد من الشراكات التعاونية الموجهة للمستقبل وذلك في إعلان مشترك صدر اليوم (الأربعاء) خلال زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ لدول شمال أوروبا.

ومشيدا بالتقدم الذي أحرزته العلاقات الثنائية بين الصين وفنلندا منذ اقامتها في عام 1950، قال الإعلان إن البلدين اتفقا على تعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتوسيع وتعميق التعاون من أجل مصلحة شعبيهما.

وذكر أن الشراكة التعاونية الموجهة للمستقبل بين البلدين مكملة للشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين والاتحاد الأوروبي.

تدعم فنلندا المبادرة التي أطلقتها الصين لإقامةالحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين وتدعم جهود الصين والاتحاد الأوروبي لتعزيز ربط آسيا بأوروبا وبناء سوق آسيا-أروبيا ضخمة وتعزيز تدفق المواطنين والشركات ورؤوس الأموال والتكنولوجيا وكذلك المعلومات والاتصالات بين القارتين.

ووافق البلدان على الحفاظ على التبادلات رفيعة المستوى بين الجانبين من أجل تعزيز التفاهم والثقة المتبادلة.

وبحسب الإعلان، سيواصل البلدان توسيع وتعميق التعاون البراجماتي في مجالات مثل التجارة والاستثمارات البينية والابتكار وحماية البيئة والحضرنة.

كما أن البلدين ملتزمان بتعميق التبادلات والتعاون في الابتكار لجعله محركا هاما للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة للبلدين وسيعزز التعاون في البحوث العلمية عالية المستوى والابتكار في مجالات المصلحة المتبادلة.

وقالت الوثيقة إن الاتصالات بين الشعبين والتبادلات الثقافية جزء هام من العلاقة بين البلدين كما تحمل أهمية كبيرة للتنمية على الأمد الطويل.

كما أن البلدين مستعدان لتعزيز التبادلات الشعبية في مجالات التعليم والتعاون البحثي والابتكاري.

وسيعمق البلدان التعاون في النوع الجديد من الحضرنة وبناء المدن الذكية الصديقة للبيئة مع التركيز على تكنولوجيا التخطيط المستدام للمدن وتكنولوجيا بنائها ووالأقلمة الحضرية مع التغير المناخى وكفاءة طاقة المباني وتكنولوجيا المباني الخضراء ومواد البناء الخضراء.

والصين وفنلندا ملتزمتان بالعمل معا لتقليل والحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري وتعزيز التنمية المستدامة وتقوية التكيف مع تغير المناخ والجهود للتخفيف من آثاره.

وقال الإعلان إن البلدين يتبنيان رؤية موحدة بأن الأنشطة الاقتصادية في منطقة القطب الشمالي يجب أن تأخذ في الاعتبار حماية الموارد الطبيعية واستخدامها المستدام نظرا للطبيعة الخاصة للبيئة هناك.

واتفق البلدان على تعزيز التعاون السياحي ودعم التعاون بين منظمات السياحة الوطنية وتعزيز تنمية الصناعات ذات الصلة من اجل توسيع اطار الزيارات بين البلدين.

وأعرب البلدان عن التزامهما بتعزيز التبادلات والتعاون في مجال الرياضة.

وستغتنم البلدان فرصة عقد الألعاب الأولمبية الشتوية في عام 2022 ببكين عبر تعزيز التبادلات في الرياضات الشتوية والتعاون في تنظيم الألعاب الأولمبية.

كما تطرق الإعلان للتعاون في مجالات الغابات والزراعة والنقل وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

كان الرئيس الصيني قد وصل إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي أمس الثلاثاء في زيارة دولة، هي الأولى لرئيس دولة للصين إلى الدولة التى تقع فى شمال أوروبا منذ 22 عاما.

تحرير:ZhangDi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة