وزراء داخلية دول أوروبا وشمال أفريقيا يجتمعون لمناقشة أزمة اللاجئين

BJT 15:50 22-03-2017

( مصدر: CGTN )

اجتمع وزراء داخلية دول أوروبا وشمال أفريقيا، بما فيها إيطاليا وألمانيا وليبيا، يومي الأحد والاثنين في العاصمة الإيطالية روما، لمناقشة أزمة اللاجئين، حيث اتفق الوزراء على مواصلة تعزيز السيطرة على الهجرة غير الشرعية من البحر الأبيض المتوسط.

عقد وزير الداخلية الإيطالي ماركو مينيتي والمفوض الأوروبي للهجرة والشؤون الداخلية ديميتريس أفراموبولوس مؤتمرا صحفيا يوم الاثنين بعد لقائهما، حيث أعلن أفراموبولوس عن مساعدة مالية بقيمة 200 مليون يورو لدول شمال أفريقيا من أجل السيطرة على حدودها، في حين حصلت إيطاليا مساعدة من الاتحاد الأوروبي بقيمة 12.2 مليون يورو لتعزيز السيطرة على الحدود وعمليات البحث والإنقاذ.

ديميتريس أفراموبولوس، المفوض الأوروبي للهجرة والشؤون الداخلية:" تواجه إيطاليا ضغطا هائلا من تدفقات اللاجئين، ولكنها لا تعمل وحدها، بل يدعمها الاتحاد الاوروبي."

قال وزير الداخلية الإيطالي إن المجتمعين توصلوا إلى توافق حول تعزيز التعاون بين دول البحر الأبيض المتوسط، ومكافحة الهجرة غير الشرعية، والسيطرة على تدفق اللاجئين وغيرها من القضايا الأخرى، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي سيواصل العمل مع دول شمال أفريقيا لتعزيز الرقابة على مياه البحر الأبيض المتوسط، وتقديم معدات متقدمة لها وتدريب أفرادها، مع ذلك، أكد ماركو مينيتي على أن الحفاظ على الاستقرار السياسي والاقتصادي للدول المصدرة للاجئين هو أمر حاسم لحل أزمة اللاجئين.

ماركو مينيتي، وزير الداخلية الإيطالي:" هدفنا هو السيطرة على تدفقات اللاجئين، وإن السيطرة تشمل التدابير الأمنية وكذلك إجراءات تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول حوض البحر الابيض المتوسط."

أكد ماركو مينيتي أن تدفقات اللاجئين هي مشكلة عالمية، ولا يمكن حلها في وقت قصير، داعيا مختلف الدول والمنظمات الدولية إلى التضامن والتعاون الطويل المدى لإيجاد سبل فعالة لحل المشكلة. ويذكر أن هذا هو أول اجتماع لـ "مجموعة اتصال وسط البحر الأبيض المتوسط"، ومن المقرر أن يعقد الاجتماع الثاني حول أزمة اللاجئين في تونس خلال هذا العام.

تحرير:yangmu | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة