الأوساط المختلفة في آسيا والمحيط الهادئ تسلط الضوء على الدورتين السنويتين

BJT 11:14 17-03-2017

( مصدر: CGTN )

وما زلنا مع الاجتماعات السنوية النيابية والاستشارية في الصين والتي اختتمت أعمالها قبل وقت قصير، وقد مثلت نافذة مفتوحة للعالم للتعرف على الرؤى الصينية في الحكم والإدارة والسياسات الاقتصادية والدبلوماسية والاهتمامات الاجتماعية والمعيشية.

ذكرت صحيفة تايمز أوف إنديا، وصحيفة كيزاي شيمبون اليابانية، وصحيفة يانخه تساوباو في سنغافورة وغيرها من وسائل الإعلام الدولية الأخرى أن تقرير عمل الحكومة الصينية أكد على الإنجازات العظيمة التي حققتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرفيق شي جين بينغ في حكم البلاد وإدارتها، وهو ما حظي بتقدير العالم، وذلك يدل على أن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرفيق شي جين بينغ لديهما العزيمة والثقة لقيادة الصين نحو العهد الجديد.

الدكتور ديباك، الأستاذ بمركز أبحاث الصين وجنوب شرق آسيا في جامعة جواهر لال نهرو:" طرح الرئيس الصيني شي جين بينغ حلم الصين المتمثل في النهوض بالأمة الصينية ومبادرة الحزام والطريق والخطط الاستراتيجية في الشوامل الأربعة وفكرة بناء مجموعة مصير مشترك، وقد دخلت جميعها الآن حيز التنفيذ. وأعتقد أن هذه الأفكار ليست للشعب الصيني فحسب، بل لشعوب العالم."

يعمل وزير الخارجية الأسترالي السابق بوب كار في دراسة العلاقات بين أستراليا والصين منذ فترة طويلة، وقال إن الدورتين السنويتين الصينيتين تسلمان الصوت الأقوى للتنمية إلى العالم. وستكون الصين بقيادة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني والرفيق شي جين بينغ رائدة للتنمية الاقتصادية العالمية.

بوب كار، وزير الخارجية الأسترالي السابق:" أرى أن الدورتين السنويتين اللتين عقدتا في بكين تظهران أن الصين تركز على وضع خطط التنمية المستقبلية، وتسعى مع العالم نحو التنمية الاقتصادية والإصلاح الاقتصادي."

أشادت وسائل الإعلام الدولية والخبراء بالزخم الاقتصادي القوي للصين، مشيرين إلى أن تقرير عمل الحكومة يشجع الثقة بالاقتصاد الصيني، وأن الدورتين السنويتين طرحتا حلولا وأفكارا جديدة للاقتصاد العالمي.

الدكتور ديباك، الأستاذ من جامعة جواهر لال نهرو:" من المتوقع أن تبلغ نسبة نمو الاقتصاد الصيني 6.5 بالمائة وهو ما يقدر بمساهمة بنسبة 30 بالمئة في الاقتصاد العالمي. وعلينا أن نشيد بالصين التي تدفع نمو الاقتصاد العالمي واستقراره."

خلال الدورتين، أظهرت بلدان آسيا والمحيط الهادئ اهتماما بالغا بالتقدم المحرز في مبادرة الحزام والطريق. وقالت صحيفة يانخه تساوباو في سنغافورة إن العديد من الدول يشارك في مبادرة الحزام والطريق لأنها وجدت أن الصين تتعاون بنشاط مع النظام الاقتصادي الدولي القائم لتوفير المكملات الضرورية والمناسبة.

تشنغ يونغ نيان، الخبير من سنغافورة:" من الواضح أن مبادرة الحزام والطريق ستحقق منجزات اقتصادية لجنوب شرق آسيا."

كما قال رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي كلاوس شواب إن الصين باتت تلعب دورا أكثر أهمية في قيادة معالجة القضايا العالمية، وينبغي على المجتمع الدولي الترحيب بالمبادرات والمبادئ التي طرحتها الصين، ويجب ربط الحلم الصيني وحلم العالم بشكل متزايد.

تحرير:yangmu | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة