تحميل app

قناة البندا

وزير الخارجية الصيني يعقد مؤتمرا صحفيا على هامش الدورة التشريعية الوطنية

BJT 09:50 09-03-2017

(مصدر: CGTN )

عقد وزير الخارجية الصيني وانغ يي مؤتمرا صحفيا صباح اليوم الأربعاء على هامش الدورة التشريعية الوطنية، حيث تحدث عن السياسة الخارجية الصينية المتعلقة بالقضايا الدولية والإقليمية خلال السنة الماضية.

وزير الخارجية الصيني يعقد مؤتمرا صحفيا على هامش الدورة التشريعية الوطنية

وزير الخارجية الصيني يعقد مؤتمرا صحفيا على هامش الدورة التشريعية الوطنية

قال وانغ إن مبادرة "الحزام والطريق" طرحتها الصين لكنها تصب في مصحلة العالم، فقد لاقت المبادرة ترحيبا واسعا من قبل المجتمع الدولي.

وانغ يي، وزير الخارجية الصيني:" إن السبب الرئيسي لنجاح مبادرة "الحزام والطريق" يعود لأنها تلبي الرغبات الملحة للدول على طول "الحزام والطريق" في تعزيز التعاون ذي المنفعة المتبادلة، كما أنها تجسد مفهوم التشاور والتشارك في البناء والتمتع المشترك، وخصوصا في ظل تصاعد الحمائية والأحادية، فإن مبادرة "الحزام والطريق" باعتبارها قضية مشتركة لمختلف الدول، ستساعد في دفع العولمة الاقتصادية إلى اتجاه أكثر شمولا وتحقيقا لإعادة التوازن في النظام الدولي، وستصبح تطبيقا مهما للتشارك في بناء مجموعة مصير مشترك صالحة للبشرية."

وبالنسبة إلى دور الصين في المجتمع الدولي، قال وانغ يي إن الصين لا تسعى إلى قيادة العالم.

وانغ يي، وزير الخارجية الصيني:" تدعو الصين دائما إلى المساواة بين الدول، ونعتقد أنه لا يجب تقسيم الدول إلى قائد ومقاد. إن الأمم المتحدة هي المنظمة الدولية الأكثر مصداقية وموثوقية في العالم، ونحن ندعوها إلى لعب دور جيد في معالجة الشؤون الدولية وفقا لقواعد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة. نعتقد أنه يجب على القوى الكبرى أن تتحمل مسؤولية أكبر وتقدم مساهمة أكثر، والصين مستعدة للوفاء بالتزاماتها من أجل الحفاظ على السلام والأمن الدوليين، وباعتبارها ثاني أكبر اقتصاد في العالم، فإن الصين مستعدة للمساهمة في تعزيز النمو الاقتصادي العالمي، وباعتبارها أكبر دولة نامية، فإنها أيضا مستعدة للعب دور أكبر في حماية حقوق ومصالح الدول النامية."

وفي ما يتعلق بقضية بحر الصين الجنوبي، قال وانغ يي إن الوضع في هذا البحر يشهد هدوءا ملحوظا، كما أعرب عن أمله في تعزيز التعاون البحري بين الصين والدول الأخرى.

وانغ يي، وزير الخارجية الصيني:" بات الوضع في بحر الصين الجنوبي يتجه نحو الهدوء التدريجي وهو نتيجة إيجابية تنفع المنطقة والعالم برمته وهذا يرجع إلى الجهود المبذولة من قبل الصين ودول الآسيان. ويتم تطبيق إعلان سلوك الأطراف في بحر الصين الجنوبي بشكل كامل وفعال حاليا وقد عاد النزاع إلى المسار الصحيح المتمثل في إجراء الحوار المباشر بين أطراف الصراع المعنية. كما نعمل مع دول الآسيان العشر على تطبيق قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي من أجل بناء لائحة إقليمية يعترف بها الجميع. وقد تم صياغة أول مشروع قانون لهذه القواعد أواخر الشهر الماضي. وتشعر الصين ودول الآسيان بارتياح حيال ذلك. وإذا كان هناك طرف ما زال يصر على إثارة المتاعب في بحر الصين الجنوبي، فسيواجه معارضة مشتركة من قبل الدول الإقليمية. ولن نسمح لأي طرف بعرقلة وتخريب الوضع المستقر الحالي في بحر الصين الجنوبي. وتظل الصين تهتم بالتعاون البحري ونأمل في تعزيز هذا التعاون والثقة المتبادلة مع مختلف الأطراف في القرن الـ21. ويمكن تحويل المحيطات الواسعة إلى مجال تعاوني واسع ما دمنا نسعى لتغيير الأفكار التقليدية."

كما تحدث وانغ يي عن موقف الصين بشأن الأزمة السورية والقضية النووية الإيرانية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي وغيرها من الموضوعات الساخنة في الشرق الأوسط.

وانغ يي، وزير الخارجية الصيني:" الوضع الحالي في الشرق الأوسط في مفترق طرق حاسم لمرة أخرى، حيث زادت حدة الاضطرابات على نحو خطير، بينما يوجد أمل للسلام. إن الموقف الأساسي للصين هو دفع الوضع في الشرق الأوسط للتطور نحو الإتجاه الصحيح، وأهم شيء هو التزام التمسك بثلاث نقاط، أولا التمسك بالتوافق الهام لتنفيذ عملية مكافحة الإرهاب. ثانيا، التمسك بالتوصل إلى تسوية سياسية للقضايا الساخنة. وثالثا، التمسك بعملية السلام التي تقودها الأمم المتحدة في الشرق الأوسط كقناة رئيسية لحل القضايا."

وانغ يي، وزير الخارجية الصيني:" لقد وصلت القضية النووية الإيرانية إلى إتفاق شامل، ونعتقد أن هذا الإتفاق هو أفضل مثال لحل النزاعات عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية، ونعتقد أنه يجب على جميع الأطراف أن تلتزم بتطبيق الإتفاق. إن الصراع بين فلسطين واسرائيل يولد ألما مستمرا في الشرق الأوسط، والصين تؤيد بقوة حل الدولتين، كما نستعد لمواصلة الوساطة لاستئناف محادثات السلام. نرحب بزيارة العاهل السعودي إلى الصين. كما نأمل من كلا الطرفين السعودي والإيراني حل المشاكل العالقة بينهما من خلال الحوار العادل والودي. فإن الصين صديق مشترك للمملكة العربية السعودية وإيران، ونستعد للعب دور إيجابي في تحسين العلاقات بين السعودية وإيران في حال دعت الحاجة لذلك".

(كلام ليو ين هاو، مراسل شبكة تلفزيون الصين الدولية، بالعربية)

تحرير:yangmu | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة