الدورتان السنويتان في الصين تستحوذان اهتماما بالغا من قبل مختلف الأوساط الأجنبية

BJT 15:37 05-03-2017

( مصدر: CGTN )

تعتبر الدورتان السنويتان في الصين حدثا كبيرا في الحياة السياسية الوطنية كل عام. كما تشكلان أيضا نافذة مهمة لباقي العالم للتعرف مدى التطور الحاصل في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. وخلال فترة الدورتين السنويتين هذا العام، أعربت شخصيات أجنبية من مختلف الأوساط عن اهتمامها البالغ بمجريات الدورتين.

متابعا لدورتي هذا العام، أشاد الرئيس الصربي توميسلاف نيكوليتش بالدور القيادي البالغ الأهمية الذي تلعبه التنمية الصينية في نمو الاقتصاد العالمي.

توميسلاف نيكوليتش، الرئيس الصربي:" أنا مهتم بالاطلاع على أهداف الحكومة الصينية في المرحلة التالية، حيث أنها تؤثر على باقي العالم. ويمكن للتنمية الصينية دفع تنمية البشرية جمعاء."

أما تيري ميلر، كبير الباحثين في مؤسسة التراث الأمريكية الشهيرة في واشنطن والمندوب الأمريكي السابق لدى الأمم المتحدة، فقد أعرب عن رغبته في رؤية تنفيذ أسرع للإصلاحات الاقتصادية الصينية وتجنب الصراعات التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

تيري ميلر، كبير الباحثين في مؤسسة التراث الأمريكية:" أنا شخصيا آمل في رؤية تنفيذ أسرع للإصلاحات الاقتصادية الصينية، كما أتمنى إصدار مزيد من التدابير الحكومية لدفع تحديث الاقتصاد الصيني."

كما قال وزير الخارجية الأسترالي الأسبق بوب كار إنه مهتم أيضا بالمواضيع الاقتصادية.

بوب كار، رئيس معهد البحوث في العلاقات الصينية الأسترالية بجامعة سيدني:" أظن أن المستثمرين الأجانب بحاجة إلى إيلاء مزيد من الاهتمام بالمعلومات حول الإصلاحات الاقتصادية الصينية."

فيما أشار لو يي جي، رئيس الجمعية الرقمية الصينية الأوروبية إلى أنه يولي اهتماما بالغا بالدورتين السنويتين في الصين، لأن الكثير من المواضيع تتعلق باقتصاد الإنترنت وتقديم التوجيهات لسياسات التعاون بين الشركات الصينية والأوروبية.

لو يي جي، رئيس الجمعية الرقمية الصينية الأوروبية:" نهتم بمجالين، هما "صنع في الصين لعام 2025" و"الإنترنت بلس". وأعتقد أننا نشهد حاليا ثورة صناعية جديدة وهامة جدا."

أما الدكتور رنا ميتر مدير مركز الصين التابع لجامعة أكسفورد والمتخصص في دراسة قضايا الصين لنحو ثلاثين عاما، فقد قال إنه يركز على قضية حماية البيئة أكثر من أي شيء آخر.

رنا ميتر، مدير مركز الصين التابع لجامعة أكسفورد:" مع تسريع خطوات الصين في عملية التحضر، يعيش عدد متزايد من الصينيين في المدن، مما يجعل قضايا حماية البيئة وتغير المناخ أكثر أهمية."

جذبت الدورتان السنويتان في الصين اهتمام وسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم، والتي كان من بينها وسائل الإعلام الروسية التي أعدت خطة شاملة لتغطية مجريات الدورتين السنويتين.

مارات أبخازيا، نائب رئيس التحرير لوكالة إيتار تاس الروسية:" دائما ما نولي اهتماما بالغا بالدورتين السنويتين والمؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني وكذلك المنتديات الضخمة التي تستضيفها الصين."

تحرير:yangmu | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة