ميركل تبحث مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية في مصر

BJT 15:55 03-03-2017

القاهرة 2 مارس 2017 (شينخوا) أجرت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، اليوم (الخميس) في مستهل زيارة إلى العاصمة المصرية القاهرة، مباحثات تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل مكافحة الإرهاب والهجرة غير الشرعية.

ووصلت ميركل بعد ظهر اليوم إلى مطار القاهرة الدولي قادمة من ألمانيا في زيارة لمصر تستغرق يومين، وكان في استقبالها رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل.

والتقت ميركل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وعقدت معه جلسة مباحثات.

وقال السيسي في مؤتمر صحفي مشترك، مع ميركل، إنهما عقدا جلسة مشاورات بناءة ومتميزة تطرقا فيها إلى مختلف ملفات التعاون الثنائي والشراكة الاقتصادية.

وتابع أنه تم التطرق أيضا إلى الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط وسبل إعادة الاستقرار إليه، والتعامل مع أزمة تدفق اللاجئين والمهاجرين غير الشرعيين، والتصدي لقوى الظلام والإرهاب والتطرف.

بدورها، قالت ميركل إن "التعاون في مجال الهجرة مع مصر متواصل (..) وتوصلنا لنقاط ملموسة لدعم جهود مصر في حماية الحدود، وهناك مقترحات مصرية لتقديم ألمانيا تجهيزات فنية خاصة في هذا المجال".

وكانت المستشارة الألمانية تتحدث بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية، وما يتردد عن مطالب بإقامة مخيمات في مصر لاستقبال اللاجئين على غرار الاتفاق الأوروبي التركي، حسب وكالة أنباء (الشرق الأوسط) المصرية الرسمية.

وأشارت إلى المصلحة المشتركة لوضع حد لهذه التهديدات ومراقبة الحدود البرية والسواحل البحرية.

وشددت على ضرورة دعم جهود مصر المبذولة لاستقبال اللاجئين.

ولفتت إلى أن مصر استقبلت 500 ألف لاجئ سوري، والعديد من اللاجئين من مختلف البلدان الأخرى، مؤكدة أنها ستعمل على دعم مصر لمواجهة هذه الضغوط.

وأضافت أن المحادثات تناولت أيضا التهديدات الإرهابية التى تواجه مصر وألمانيا وسبل مكافحة الإرهاب، وذلك من خلال تعزيز التعاون بين البلدين.

وشددت على ضرورة تعزيز التعاون لمكافحة كل الحركات الإرهابية القادمة من الجوار إلى مصر.

وأشادت بجهود مصر والجزائر وتونس من أجل دفع عملية السلام في ليبيا للتوصل إلى حل شامل لكل الأطياف.

ووقعت تونس ومصر والجزائر الإثنين الماضي بعد اجتماع في تونس، وثيقة من ست نقاط باسم "إعلان تونس الوزاري" لدعم التوصل إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا.

وقالت ميركل إنه في حال نجاح هذه المبادرة ستمثل خطوة هامة لوضع حد لانتشار الارهاب في ليبيا، ويجب أن يكون ذلك هو الهدف المشترك.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وصراع على السلطة منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي في أكتوبر من العام 2011.

وتطرقت مباحثات ميركل مع السيسي أيضا إلى التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وقالت ميركل إن مصر تمر بمرحلة اقتصادية محورية عبر تحرير سعر العملة والتي شكلت مرحلة صعبة، مؤكدة استعداد بلادها لدعم برنامج صندوق النقد الدولي والالتزام بتوفير مبلغ 250 مليون دولار، بالإضافة إلى توفير 250 مليون دولار في بداية عام 2018.

وأشارت ميركل أيضا إلى انها أكدت خلال مباحثاتها على أهمية المجتمع المدني وسيادة القانون.

وخلال الزيارة، شهد السيسي وميركل عبر الفيديو كونفرانس افتتاح ثلاث محطات لتوليد الكهرباء كل منها بطاقة 4 ألاف و800 ميجاوات، أقامتها شركة (سيمنز) الألمانية بالتعاون مع شركتي (السويدي) و(أوراسكوم) المصريتين بتكلفة إجمالية بلغت 6 مليارات يورو.

كما التقت المستشارة الألمانية شيخ الأزهر أحمد الطيب، والبابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية في القاهرة.

وتأتي زيارة ميركل إلى مصر في مستهل جولة تقودها الجمعة إلى تونس.

تحرير:ZhangDi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة