تحميل app

قناة البندا

نوعية المياه تعود لوضعها الطبيعي في أكبر روافد النهر الأصفر

BJT 10:08 02-03-2017

ما زال تلوث المياه مشكلة كبيرة في الصين منذ بدء التنمية الاقتصادية في البلاد في أوائل الثمانيات من القرن الماضي. وفي مقاطعة شنشي بشمال غربي الصين، تحول لون المياه في نهر ويخه الذي يبلغ طوله 818 كيلومترا وهو أكبر روافد النهر الأصفر إلى اللون الداكن بسبب الملوثات، إلا أن الوضع بدأ بالتحسن في السنوات الأخيرة.

تجلب الثلوج في الربيع محصولا وفيرا وتمنح البشر الثروة في اعتقاد المواطنين المحليين. وقد خرج بعض الصيادين في نهر ويخه للعمل، حيث أنه جزء من التقاليد لجذب الحظ السعيد.

نهر ويخه

نهر ويخه

وي يا جيون، صياد:" في بعض الأحيان، نصيد أسماكا وزنها أكثر من 20 كجم، وأحيانا خمسة فقط."

كان الصيد في ذلك الوقت مستحيلا، ويساهم هذا النهر بنحو 18 في المئة من مياه الصرف الصحي التي تصب في النهر الأصفر.

وي يا جيون، صياد:" كان الماء أسود وقذرا."

لمعالجة هذه المشكلة، بذلت السلطات المحلية جهودا كبيرة وقاسية.

وفي عام 2011 فقط، دفعت ثلاث مدن رئيسية على طول النهر غرامات بلغت قيمتها 89 مليون يوان وهو ما يعادل 13 مليون دولار أمريكي بسبب التلوث المفرط.

ما يوي هونغ، عضوة المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني في مقاطعة شنشي:" تم إنشاء آلية معززة لمكافحة التلوث وتحقيق السيطرة المشتركة، وتم تعزيز عمليات التفتيش والتقييم."

كما تم إغلاق أكثر من مئة مصنع من المصانع الملوثة على طول النهر ومعظمها مصانع للورق والأسمدة. أما اليوم، فيبدو أن المياه قد عادت إلى لونها الطبيعي، اللون الأصفر، ولكن لا يزال هناك بعض التحديات.

ما يوي هونغ، عضوة المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني في مقاطعة شنشي:" إن أكبر مشكلة نواجهها هي الصراع بين التنمية ومكافحة التلوث ونقص الأموال."

وقالت ما يوي هونغ إن الحكومة تسعى إلى تحقيق التوازن بين المصالح المتضاربة، مضيفة أن حماية البيئة ستساعد على تعزيز التنمية الاقتصادية وتحسين حياة الناس.

تحرير:yangmu | مصدر:CCTV.com

channelId 1 1 1
الأخبار المتعلقة