تقرير: جولة بوتين في وسط آسيا لتعزيز التحالف وسط تحديات

BJT 14:08 02-03-2017

موسكو أول مارس 2017 (شينخوا) قال خبراء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زار حلفاءه التقليديين في قازاقستان وقيرغيزستان وطاجيكستان من الإثنين وحتى أمس الثلاثاء من أجل "ضبط العلاقات" في مواجهة التحديات.

وبحسب رأي هؤلاء الخبراء ، فإن النشاط الدبلوماسي المكثف لبوتين والذي كان نادرا فى السنوات الأخيرة، يهدف الى حل القضايا الضاغطة في المنطقة وبناء آسيا الوسطي على نحو أكثر صلابة.

وعود أمنية

وقال بوتين في أعقاب محادثاته مع نظيره الطاجيكي إمام على رحمون، إن روسيا ستسرع من الجهود الرامية لحماية الحدود الطاجيكية الافغانية، بما في ذلك استخدام قاعدة عسكرية روسية في طاجيكستان.

ووفق لاتفاق من المقرر أن ينتهي في 2042، فإن القاعدة العسكرية الروسية في طاجيكستان تضم الآن أكبر قوات عسكرية روسية برية خارج حدود روسيا.

وقال ستانيسلاف بريتشين الباحث في مركز دراسات وسط آسيا والقوقاز في معهد الدراسات الشرقية في روسيا " إن هذا أمر مهم للغاية لأن طاجيكستان تشارك أفغانستان حوالي 1300 كم من الحدود ، حيث يتعاظم هناك التهديد الإرهابي."

وخلال زيارة بوتين اتفقت روسيا وقيرغيزستان على تقوية التعاون العسكرى والفنى لمكافحة الإرهاب والجرائم.

بوتين يزور  قازاقستان

بوتين يزور قازاقستان

وتتمتع طاجيكستان وقيرغيزستان وقازاقستان بعضوية معاهدة الأمن الجماعي وهو التحالف العسكري الذي تقوده روسيا منذ عام 1992.

وقال بوتين إن روسيا ستنسق الأنشطة المشتركة مع الدول الثلاث من خلال معاهدة الأمن الجماعي.

وقال اندريا جروزين رئيس قسم قازاقستان وآسيا الوسطى في معهد كومنولث الدول المستقلة " ان روسيا تعطي اولوية للمصالح الأمنية في قضايا آسيا الوسطى".

التعاون الاقتصادي

وفي دوشانبه حث بوتين على علاقات اقتصادية وتجارية اوثق مع طاجيكستان قائلا ان روسيا مهتمة بزيادة وارداتها من المنتجات الزراعية من البلاد.

وفي بشكيك، قال بوتين ان روسيا تخطط لاستثمار 100 مليار روبل (1.7 مليار دولار أمريكي) في شبكة توزيع الغاز في قيرغيزستان والمساعدة في تقليل عبئها المالي.

وخلال الجولة، ذكر بوتين لنظرائه ان التعاون الروسي مع قازاقستان وقيرغيزستان وطاجيكستان يضمن التنمية الاقتصادية في البلدان الثلاث.

وتتمتع قازاقستان وقيرغيزستان مع أرمينيا وبيلاروس بعضوية الاتحاد الاقتصادي الأوراسى وهي الرابطة الاقتصادية التي تقودها روسيا من أجل تشجيع تدفق البضائع والخدمات بين أعضائها.

وخلال زيارته، سعى بوتين لضم طاجيكستان للرابطة والموافقة على تخفيف القيود على العمال الطاجيك في روسيا.

التوحيد وسط حالة من عدم اليقين

وقال جروزين ، ان زيارة بوتين للدول الثلاث تأتي بعد ان ادرك الزعماء الثلاثة حالة انعدام اليقين على المستوى الجيوسياسي بما فى ذلك " تغيير السلطة في الولايات المتحدة ، وعملية تصدع الاتحاد الأوروبي والمشاكل العميقة في الشرق الأوسط."

وقال " إن العالم يتغير ودول آسيا الوسطى في حاجة للتكاتف مع أقرب جيرانها، حيث كانت روسيا دوما حليفا طبيعيا وتاريخيا."

وعلاوة على روسيا، فإن الصين تعد شريكا مهما لدول آسيا الوسطى بالنظر لمبادرة الحزام والطريق ومنظمة شانغهاي للتعاون بحسب ما ذكر بريتشين. واوضح جروزين ان التكامل بين دول آسيا الوسطى سيسهل من تنمية دول الاتحاد الاقتصادي الأوراسي ومن مبادرة الحزام والطريق وسيربط بينهما.

تحرير:wubuxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة