مقابلة: رئيس مجلس الأعمال الصيني الأمريكي: التجارة والاستثمار مايزالا مصدر استقرار للعلاقات الصينية -الأمريكية

BJT 11:08 14-02-2017

واشنطن 13 فبراير 2017 (شينخوا) قال جون فريسبي، رئيس مجلس الأعمال الأمريكي الصيني، في مقابلة مع وكالة أنباء ((شينخوا)) إن التجارة الثنائية والاستثمار ما زالا يشكلان مصدرا للاستقرار بالنسبة للعلاقات بين الصين والولايات المتحدة، ويستحقان اهتماما كبيرا من قبل الجانبين.

وأظهرت بيانات صادرة من وزارة التجارة الصينية أن حجم التجارة الثنائية ارتفع من 2.5 مليار دولار أمريكي في عام 1979 ليصل إلى 519.6 مليار دولار أمريكي في عام 2016، بزيادة قدرها 211 مرة، كما شهدت الاستثمارات الثنائية أيضا زيادات مزدهرة مماثلة خلال السنوات الـ 38 الماضية. وبحلول نهاية عام 2016، وصلت الاستثمارات الثنائية إلى أكثر من 170 مليار دولار أمريكي.

وقال فريسبي إن "الاتصالات رفيعة المستوى ضرورية لإدارة العلاقات الكبيرة والمعقدة بين الولايات المتحدة والصين".

وأجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره الأمريكي دونالد ترامب محادثة هاتفية طويلة و"ودية للغاية" يوم الخميس الماضي حول العديد من الموضوعات، واتفقا خلالها على أن ينخرط الجانبان في مناقشات حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال فريسبي إن "مجلس الأعمال الأمريكي الصيني يشعر بالسرور لقيام الرئيسين بإجراء محادثة هاتفية تحدثا خلالها حول مجموعة من القضايا التي تهم العلاقات". وتعد هذه المحادثة الهاتفية هي الأولى من نوعها بين زعيمي أكبر اقتصادين في العالم منذ تولي ترامب مهام الرئاسة في أواخر يناير الماضي.

ووفقا لتقرير أصدره المجلس، من المتوقع أن تقوم الولايات المتحدة بتصدير 525 دولار أمريكي من السلع والصادرات إلى الصين بحلول عام 2030، لترتفع حصتها في إجمالي الصادرات الأمريكية إلى 10 في المائة مقاربة بـ 7.3 في المائة حاليا، مما يعكس الحجم الهائل لسوق الصين والنمو السريع لمستهلكي الطبقة المتوسطة.

وقال فريسبي، عند إصدار التقرير، إن التأثير السلبي للتجارة مع الصين، والذي نوقش على نطاق واسع خلال الحملات الرئاسية الأمريكية في العام الماضي، فشل في تقديم تقدير متوازن يتضمن التأثير الإيجابي للعلاقات التجارية مع الصين.

وقال فريسبي لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن "العلاقات التجارية والاستثمارية تحتاج إلى اهتمام لضمان أنها ما تزال تشكل مصدرا للاستقرار بالنسبة للعلاقات الكلية".

وأظهر تقرير المجلس أن العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة تدعم بالفعل حوالي 2.6 مليون وظيفة في الولايات المتحدة وسط مجموعة واسعة من الصناعات، من بينها وظائف أوجدتها شركات صينية في الولايات المتحدة.

وفي الوقت الذي يواصل فيه مستهلكو الطبقة المتوسطة في الصين توسعهم السريع على مدى العقد القادم، حيث سيتجاوز عددهم سكان الولايات المتحدة بالكامل بحلول 2026، فإن الشركات الأمريكية أمام فرص كبيرة للاستفادة من هذه القاعدة الاستهلاكية الجديدة والمربحة، والتي يمكن أن تزيد من تعزيز فرص العمل والنمو الاقتصادي، وفقا للتقرير.

وقال فريسبي لـ ((شينخوا)) إن الشركات الأمريكية متفائلة من مقدرة الصين في المضي قدما في الإصلاح والانفتاح، الذي من شأنه خلق دفعة إيجابية لكلا الجانبين.

وأظهر تقرير مسح منفصل أجراه المجلس أنه رغم تباطؤ النمو الاقتصادي الصيني والمنافسة الشديدة من الشركات الصينية، فإن 90 في المائة من الشركات الأمريكية التي تقوم بأعمال في الصين ما تزال رابحة، و72 في المائة منها متفائلة حول آفاق أعمالها في الصين.

وما تزال معظم الشركات الأمريكية تعتبر الصين سوقا ذي أولوية بالنسبة لها، وتتوقع أنه بإمكان الصين والولايات المتحدة التوصل إلى معاهدة استثمار ثنائية رفيعة المستوى لمعالجة شواغل دوائر الأعمال لدى كل من الجانبين.

تحرير:wubuxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة