الشعب الصيني يتجه إلى الحياة الثقافية خلال العطل والأعياد

BJT 10:35 10-01-2017

في السنوات الأخيرة، مع إيلاء العدد المتزايد من الصينيين اهتماما بالغا بالحياة الثقافية والحياة النفسية، فأصبح قضاء العطل والأعياد المختلفة بطرق ثقافية اتجاها جديدا في المجتمع الصيني. على هذه الخلفية، زرت دار الأوبرا الوطنية الصينية في العاصمة بكين خلال عطلة رأس السنة الجديدة، إحساسا بحماس الشعب الصيني للعروض الثقافية.

دار الأوبرا الوطنية الصينية

دار الأوبرا الوطنية الصينية

تعتبر دار الأوبرا الوطنية الصينية أكبر مجموعة شاملة لدور الأوبرا في آسيا، وتحتل مكانة مرموقة في مجال الفنون المسرحية والتمثيلية على المستوى الوطني. حيث تستقبل ملايين المشاهدين القادمين من أنحاء البلاد وخارجها سنويا. وفي كل العطل والأعياد في الصين، تعِدّ للمشاهدين المآدب الثقافية المتنوعة.

قالت مشاهدة إنه اذا ذهبت إلى السياحة في الأعياد، فهناك كثير من الناس والضوضاء، لذا تفضل دخول دار الأوبرا للاستمتاع بالموسيقى الجميلة من أجل الحصول على الهدوء النفسي، نظرا لأنها مولعة بالموسيقى. كما قال مشاهد إنه فخور بوجود دار أوبرا مثل هذه في بلاده، حيث رأى كثيرا من المشاهدين، وذلك يشير إلى تحسن معيشة الشعب الصيني، حيث يسعى إلى المتعة الروحية على المستوى الأعمق.

دار الأوبرا الوطنية الصينية

دار الأوبرا الوطنية الصينية

يقدم فريق الأوركسترا التابع لدار الأوارا الوطنية الصينية سلسلة من أروع العروض الفنية خلال بعض المناسبات والأعياد، حتى يستمتع المستمعون الصينيون بالجاذبية الفريدة للموسيقى الكلاسيكية. وفي الوقت نفسه، يساهم الفريق في ترويج هذا النوع من الفنون الدولية للمزيد من المواطنين الصينيين. في هذا الصدد، أشار تشن تشه كبير العازفين في فريق الأوركسترا التابع لدار الأوارا الوطنية الصينية إلى أنهم يعملون كل عام على تقديم العروض التي تبرز أجواء البركة خلال الأعياد لجذب المزيد من المواطنين العاديين إلى دار الأوبرا للاستمتاع بالأعمال الفنية المعروفة. أما الموسيقى الكلاسيكية، فأكد على أنها تؤثر في النفوس، معبرا عن تمنياته أن يحضر مزيد من الصينيين الحفلة الموسيقية للاستمتاع بالموسيقى الكلاسيكية. هذا ومن بين المستمعين سياح قادمون من المناطق البعيدة في الصين والدول الأجنبية، كما أن بعضهم يصتحب الأطفال إلى هنا لتربيتهم على حب الموسيقى والفنون منذ الصغر. على هامش العروض، أخبرني مستمع قادم من مدينة لاسا حاضرة منطقة التبت ذاتية الحكم بالصين أنه أتى إلى دار الأوارا للمرة الأولى، وحضر حفلة موسيقية رائعة، حيث شعر بأن عرض فريق الأوركسترا يجعل النفوس هادئة، كما شعر بالالتقاء المتميز بين القوة الاقتصادية للبلاد ونموها الثقافي. ومن جانبه، قال مستمع قادم من جمهورية التشيك إن دار الأوبرا الوطنية الصينية تركت انطباعا عميقا في ذهنه، معتقدا أن عزف الموسيقيين الصينيين في فريق الأوركسترا رائع جدا، وأكد على شيئ جيد أن يقضي الشعب الصيني العطل والأعياد بالمشاركة في الفعاليات الثقافية. كما صادفت أبا أخذ ابنه لمشاهدة الحفلة الموسيقية، حيث قال الأب إن ابنه يدرس موسيقى الأوركسترا الآن، فأخذه إلى هنا لجعله يحب الموسيقى منذ الصغر. ودائما ما يأخذه للاستمتاع بالحفلة الموسيقية خلال العطل.

دار الأوبرا الوطنية الصينية

دار الأوبرا الوطنية الصينية

هذا وبالإضافة إلى موسيقى الأوركسترا، أعدت دار الأوابرا الوطنية الصينية كثيرا من العروض الرائعة خلال العطل والأعياد، والتي تشمل أوبرا بكين، وأوبرات صينية كلاسيكية تثير المشاعر المشتركة لعدة أجيال صينية، وغيرها من العروض متنوعة الأشكال والهويات. فخلال العطل والأعياد، لا بأس من أن ننسى الأعمال المرهقة والضغوط الكبيرة مؤقتا، ونبدأ جولة ثقافية في دار الأوبرا.

هذا وفي ظل التقدم الاجتماعي وارتفاع مستوى معيشة الشعب الصيني، هناك عدد متزايد من المواطنين الصينيين الذين لم يعودوا يكتفون بالأكل والشرب في الأعياد والعطل، بل يفضلون قضاء العطل النفيسة بطرق ثقافية، مثل مشاهدة الأوبرا والتردد على دور السينما والمكتبات، معتبرين أنها تجعل الأعياد والعطل ذات أهمية أكبر وتساهم في زيادة المعرفة الثقافية وتعزيز قدرة الاستمتاع بالفنون، الأمر الذي يلبي المطالب الروحية للشعب الصيني.

دار الأوبرا الوطنية الصينية

دار الأوبرا الوطنية الصينية

تحرير:wubuxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة