مجمع سكني للمسلمين في التبت ظلت أسرة مسلمة مثابرة على حراسته

BJT 09:28 05-01-2017

بكين 4 يناير 2017 ( شينخوا) حديقة كاكي لينكا هي مجمع سكني للمسلمين في مدينة لاسا، حاضرة منطقة التبت ذاتية الحكم الواقعة جنوب غربي الصين، تبعد عن قصر بودالا ثلاثة كيلومترات فقط. وتعيش في هذا المجمع بكل انسجام مع المجتمع المحلي أسرة مسلمة ظلت ترعى مقابر المسلمين التبتيين منذ أكثر من ثلاثمئات عام. وزرت هذه الحديقة للتعرف عن كثب على حياة هذه العائلة المسلمة العادية.

مسجد كاكي لينكا

مسجد كاكي لينكا

إن كلمة كاكي لينكا معناها حديقة المسلمين في اللغة التبتية، وقيل إن إمام قدم من كشمير إلى التبت في القرن السابع عشر ميلاديا، حيث طلب من دلالاما الخامس أرضا للاستيطان والإقامة، فأمر دلالاما بإطلاق سهام في محيط هذه الحديقة، فبذلك، تم رسم الحدود لهذه الأرض الخاصة بالمسلمين في التبت. واليوم أصبحت هذه الحديقة مجمعا سكنيا للمسلمين المقيمين في التبت. وفيه أسرة مسلمة كبيرة ظلت تقوم بحراسة ورعاية مسجدين موجودين فيها، ومقابر المسلمين في التبت.

قال عبد هاري كبير الأئمة في المسجدين إن كثيرا من التجار كانوا يأتون للتجارة من الهند وباكستان وغيرهما. وفي عهد دلالاما الخامس، دعاهم للإقامة في التبت كضيوف على قومية التبت. وقد تزوج هؤلاء المسلمون بالمحليات واستقروا في التبت. هذا وتبلغ مساحة هذا المجمع السكني قرابة ستة هكتارات ونصف، ويسكن فيه ستون فردا يكونون أسرة كبيرة بثلاث عشرة عائلة، ويمثل هذا المكان أفضل مكان للمسلمين التبتيين لممارسة نشاطاتهم الدينية إضافة إلى إقامة الاجتماعات والاحتفالات في المناسبات الدينية والأعياد. وتعمل هذه الأسرة جيلا بعد جيل على حراسة المجمع، حيث أشار رب هذه الأسرة عبد هاري وهو كبير الأئمة في المسجدين إلى أن هذه المهمة رسالة كريمة على عاتق أسرته، قائلا إن أباه قال له :"علينا أن نحرس هذه الأرض لقومية هوي المسلمة والتي تشمل مسجدين ومقابر"، مؤكدا على أنهم مسلمون، لذا فهم يحمون هذه الأرض وفق معتقداتهم، معتبرين ذلك واجبا عليهم.

مسجد لاسا الصغير

مسجد لاسا الصغير

مع مرور الزمن، بدأ أفراد هذه الأسرة المسلمة يشتغلون بمهن متنوعة، مساهمين في تطور المجتمع المحلي التبتي، حيث يندمجون وينسجمون مع القوميات المختلفة في التبت. وفي نفس الوقت، يحافظون على معتقداتهم وتقاليدهم الإسلامية رغم وجودهم في الأرض البوذية التبتية. قال ماضي نورا إمام شاب في المسجد إنه إمام في المسجد منذ أكثر من خمسة أعوام، حيث يدرك أن مسؤوليته كبيرة، قائلا:"يجب علينا أن نرشد المسلمين المحليين لحب الدين الإسلامي والوطن، واحترام القوانين، وهذا هو حلمي الكبير." ومن جانبها، أضافت خديجة ربة البيت في هذه الأسرة أنها مسلمة، وجنسيتها نبالية، ابنتها الكبرى تعمل في المستشفى الشعبي في التبت كممرضة. وكانت خديجة مشتغلة بالأعمال التجارية في شارع باجياو، حيث تتعامل مع المحليين من قوميتي هان والتبت بشكل جيد، قائلة إنهم يحترمون ويساعدون ويحبون بعضهم البعض، معبرة عن حلمها ألا وهو تعليم الأجيال القادمة كيفية التعامل الجيد مع القوميات المختلفة.

هذا وإن هذا المجمع السكني للمسلمين ترك انطباعا عميقا في ذهني، حيث أظهر أمامي تبت متسامحة. وهذا التسامح ينعكس من خلال تضامن القوميات المختلفة وانسجام الأديان المتنوعة على أرضها. كما يجعل المسلمين المقيمين فيها يتطلعون إلى عيشة سعيدة ومستقبل جميل.

تحرير:wubuxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة