مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

BJT 09:29 28-11-2016

بالنسبة للكثيرين فمنطقة التبت الذاتية الحكم هي الأرض المقدسة للبوذية التبتية، غير أنهم لا يعرفون أن التبت تضم أيضا سبعة مساجد أكبرها مسجد لاسا الكبير.

مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

عند الساعة الثانية والنصف بعد الظهر، أعداد غفيرة من المسلمين التبتيين يتوافدون على مسجد لاسا الكبير بالتبت لأداء صلاة الظهر. وفي قاعة صلاة كبرى يؤدي حوالي سبعمائة مسلم يوميا صلاتهم، وفي يوم الجمعة يصل عدد المصلين إلى أكثر من ثلاثة آلاف شخص. حسب الإحصاءات، هناك نحو خمسة آلاف مسلم محلي في التبت الى جانب ما يزيد عن مائة ألف آخرين من المسلمين القادمين من المناطق الصينية الأخرى خاصة من شمال غربي البلاد للاتجار والعمل والدراسة في التبت. ورغم تواجدهم في أرض البوذية، غير أن ذلك لم يمنعهم من الاندماج بشكل جيد في المجتمع المحلي.

قال مسلم تبتي محلي: "ولدت وترعرعت في التبت، لم أشعر يوما بالغربة هنا حيث ندرس مع أبناء منطقة التبت ونعمل معهم. على الرغم من اختلاف معتقداتنا، غير أن العلاقات بيننا منسجمة ويحترم ويساعد بعضنا البعض، ويمكننا أن نمارس أنشطتنا الدينية الإسلامية بكل حرية."

مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

جدير بالذكر أن مسجد لاسا الكبير بني في القرن العاشر الميلادي والآن بلغت مساحة المسجد 1160 مترا مربعا، وتجمع بناية المسجد بين الطرازين الإسلامي والتبتي. ويحتضن المسجد عشرة آئمة، مما يلبي طلبات المسلمين في التبت.

إن الإمام الأكبر للمسجد هو الشيخ يا قو، مسلم تبتي محلي مولدا ونشأة، وهو عضو في اللجنة الدائمة للمؤتمر الاستشاري السياسي لمنطقة التبت الذاتية الحكم وعضو في الجمعية الإسلامية الصينية. وقد قدم لنا أحوال معيشة المسلمين في منطقة التبت، قائلا إن المسلمين في التبت يتمتعون بمعاملة تفضيلية من خلال سياسات الأديان والقوميات، وهم يتعايشون مع أبناء القوميات الأخرى بسلام وانسجام. وظل مستواهم المعيشي يتحسن باستمرار، خاصة بعد تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح. إنهم يتمتعون بدفء وطننا الأم، ويستفيدون من ثمار التنمية الصينية سياسيا واقتصاديا. وازداد عدد المسلمين التبتيين المسافرين إلى السعودية لأداء فريضة الحج. ونحن دائما ندعو لازدهار بلادنا والحلم الصيني العظيم."

مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

مسجد لاسا الكبير بالتبت في الأرض المقدسة للبوذية التبتية

علاوة على ذلك، سلط الشيخ يا قو الضوء على كيفية معالجة الاختلافات بين الإسلام والبوذية، مشيرا إلى أن المسلمين والبوذيين يحترمون معتقدات بعضهم البعض.على سبيل المثال، في أحد الأعوام، صادف عيد الأضحى عيد ساغاداوا (عيد تقليدي للبوذية التبتية يمنع خلاله ذبح الحيوانات). لذا من أجل إظهار مدى الانسجام والتضامن بين القوميات المختلفة، ألغينا الذبح في المسجد، وتمت العملية في المنازل."

يقال إن أسلاف المسلمين التبتيين قدموا من كشمير وأول دفعة منهم وصلت إلى منطقة التبت في القرن الثامن الميلادي، ثم أخذ عدد المسلمين يزداد يوما بعد يوم بفضل الزواج والتبادلات الاجتماعية المتواصلة حتى صار لهم حي خاص يتميز بخصائص إسلامية في مدينة لاسا. وفي محيط المسجد رأيت رجالا يلبسون قبعات بيضاء ونساء يلبسن الحجاب، الأمر الذي جعلني أكاد أنسى أنني في مدينة بوذية.

اندهشت بوجود مسجد بهذا الحجم في هذه الأرض المقدسة للبوذية التبتية، وهو يعد برهانا يدل على حرية المعتقد والتعايش السلمي بين مختلف القوميات في التبت. حالهم حال جميع الأديان الصينية على اختلاف قومياتهم.

تحرير:wubuxi | مصدر:Xinhua

channelId 1 1 1
أخبار متعلقة